كتب في 23 مارس 2021

فضيحة جن سيىة كشفتها كاميرات مكتبه أجبرته على الاختفاء .. مسؤول جزائري يظهر ويقدم نفسه للعدالة

سلّم رئيس بلدية رأس الماء بولاية سيدي بلعباس غربي الجزائر نفسه إلى القضاء، بعدما أثارت قضيته الرأي العام الجزائري لأكثر من أسبوعين.

رئيس بلدية رأس الماء الملاحق بتهمة الفعل المخلّ بالحياء، كان البحث عنه جارياً من قبل المصالح الأمنية والقضائية في الجزائر.

الهروب من الفضيحة

بعد تسرّب فيديو يُظهر المسؤول المحلي في وضع مخلّ بالحياء مع إحدى النساء في مكتبه، وانتشر بسرعة البرق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اختفى قنوزي سليمان عن الأنظار نهائياً.

أكد مسؤول منتخب في البلدية ذاتها ومن نفس الانتماء الحزبي للرئيس “التجمع الوطني الديمقراطي” الموالي للسلطة (رفض ذكر اسمه)، أن قندوزي سليمان لم يعد إلى مقر البلدية منذ تسريب الفيديو عشية 18 يونيو/حزيران 2018.

وأضاف في تعليقه لـ”عربي بوست”: “حاولت أكثر من مرة الاتصال به هاتفياً، لكن هاتفه كان مغلقاً طوال الوقت، كما تواصلت مع عائلته بالحي الغربي للمدينة، وأجابت بأن الرئيس غائب ولم يحاول حتى الدفاع عن نفسه”.

وتابع: “اختفى سليمان عن الأنظار دون تقديم أية توضيحات أو ردود بشأن ما انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

التحقيق والاستقالة

والي ولاية سيدي بلعباس الطاهر حشاني أكد سابقاً “أن قضية رئيس المجلس الشعبي البلدي لرأس الماء تخضع للتحقيق على مستوى العدالة، وأن القضاء هو المنوط به إدانة المتهم أو تبرئته”.

وصرّح بأنه “ينتظر نتائج التحقيق الذي فتحه وكيل الجمهورية المختص إقليمياً حينها حول فيديوهات انتشرت في شبكات التواصل الاجتماعي، وإجراءات التوقيف تأتي بناءً على هذه النتائج”.

لكن يبدو أن المتهم لم ينتظر إجراءات التحقيق ونتائجه بل قدم استقالته وفق تقارير إعلامية محلية مباشرة بعد انتشار الفيديو، واحتجاجات المواطنين.

المصدر ببلدية رأس الماء أكد لـ”عربي بوست” أن إدارة البلدية لم تستقبل أي وثيقة تؤكد استقالة المعنيّ؛ لأنه في الأساس كان غائباً طوال تلك المدة، والاستقالة -وإن كانت- فلربما قُدّمت مباشرة لوالي الولاية”.

ثورة شعبية

أبناء بلدية رأس الماء بولاية سيدي بلعباس خرجوا بالآلاف في مسيرة عارمة اجتاحت مركز البلدية، وانتهت باعتصام أمام مقرّها “مسرح الفضيحة”.

وقد طالب المواطنون بتسليط أقسى العقوبات على رئيس بلديتهم، مع السعي لانتخاب رئيس بلدية جديد في أسرع وقت، وحلّ المجلس الذي يدير أعمال البلدية بأكمله.

الحزب يطرده

قرر حزب التجمع الوطني الديمقراطي، حليف حزب السلطة في الجزائر، إنهاء مهام سليمان بعد فضيحة الفيديو المسرّب.

وأصدر الأمين العام للحزب أحمد أويحيى الذي يشغل منصب رئيس الوزراء، قراراً يحمل رقم 219/2018 بتاريخ 25 يونيو 2018 يقضي فيه بفصل رئيس البلدية بشكل عاجل ونهائي.

ويأتي قرار أويحيى مباشرة بعد خروج الآلاف من سكان بلدية رأس الماء جنوبي ولاية سيدي بلعباس، في وقفة احتجاجية أمام مقر البلدية، من أجل المطالبة برحيل رئيس البلدية المتورط في الفضيحة الأخلاقية.

ليست جديدة وعقوبات قاسية تنتظره

الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي، صديق شهاب، أكد أن الفضيحة التي سجلت بسيدي بلعباس لن تمر مرور الكرام، وأن الحزب يحضّر لعقوبات صارمة ضد المتورط، الذي لم يحترم الحزب ولا الشعب ولا الأخلاق”.

رئيس البلدية المتورط -حسب شهاب- كان “ينتمي في السابق إلى حزب آخر، وهذه الأعمال المخلة بالحياء تعود لسنة 2013”.

https://youtube.com/watch?v=VPnBdVZ8Uik%3Ffeature%3Doembed

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة

22 يونيو 2021

إعتقال مجموعة من الضباط في المخابرات الجزائرية بعد فرار ضباط بوثائق حساسة تدين العصابة

31 مايو 2021

نجاة شنقريحة من محاولة إغـتيال ثانية في الناحية العسكرية الثالثة ببشار

31 مايو 2021

البوال شنقريحة يهدد شباب الحراك المشوشين على التشريعات المرفوضة شعبيا

23 مايو 2021

الناشط كبير بوسماحة أمام وكيل الجمهورية بهذا الموعد