كتب في 21 مايو 2021

صحيفة “اوكي دياريو” تفجر فضيحة تغاضي القضاء الإسباني الغارق في الفساد عن 281 شكاية ضد بن بطوش مند 2012

نشرت صحيفة “اوكي دياريو” الصبليونية، تقرير اخباريا عن اهمال خطير للقضاء الاسباني في معالجة شكاية 281 إسبانيا ضد ضد جبهة البوليساريو وزعيمها إبراهيم غالي المتهم بالتعذيب والاختفاء والاختطاف والقتل. وهي الشكاية التي سجلت وختمت بتاريخ موثق من المحكمة الوطنية الاسبانية في 23 مايو 2012، وبقيت مجمدة في الأدراج لمدة 9 سنوات دون دون فتح تحقيق حولها، حسب رئيس الرابطة الكنارية لضحايا الإٍرهاب “أكافيتي”. وبحسب الأخير، فإن الشكوى تضم قائمة من 281 اعتداء وضحايا عمليات ارهابية، ارتكبتها جبهة البوليساريو وقادتها والمسؤولين الماديين والمعنويين عن هذ الجرائم.وقالت صحيفة “اوكي دياريو”، نقلا عن مصادر قضائية بالمحكمة الوطنية بمدريد، أنهم لا يعرفون شيئًا عن الشكاية، مؤكدين أنه إذا كان هناك ضحايا من الجنسية الإسبانية، فإن التغيير في عالمية الاختصاص القضائي، يمنح القضاء الاسباني إمكانية فتح التحقيق في جرائم الإبادة الجماعية فيما يتعلق بإبراهيم غالي.الفضيحة القضائية في هذه القضية، حسب “اوكي دياريو”، أن الشكاية توصلت بها المحكمة الوطنية العليا دون أن يعرفها أحد أو يعالجها منذ أكثر من تسع سنوات.  والمصادر التي استشارها الجريدة الاسبانية أمس الخميس أبدت دهشتها عندما علمت بوجود الشكاية المذكورة بردهات المحكمة هذه المدة الكاملة دون اتخاذ التدابير القانونية بشأنها.وبررت مصادر “اوكي دياريو”، ما حدث لمآل الشكاية، بالتغيير الذي أحدثه قانون الولاية القضائية العالمية الذي أقرته حكومة ماريانو راخوي والذي حدد بشكل دقيق صلاحيات تحقيق القضاء الاسباني في الجرائم المرتكبة في الخارج من الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية والتعذيب والإرهاب أو الاختفاء القسري، لكن حسب ذات المصادر، فما دام الضحايا يحملون الجنسية الاسبانية أو مقيمين بشكل اعتيادي في اسبانيا، فيجب بناءا على  المادة 23.4 من القانون الأساسي للقضاء، فتح تحقيق حول الجرائم الموجهة ضد ابراهيم غالي بسبب استيفاء الشكاية المتطلبات القانونية.وبحسب أكافيتي، تورط متهمون من جبهة البوليساريو بقيادة إبراهيم غالي، في ارتكاب هجمات إرهابية وحشية بالقنابل أدت إلى قتل وإصابات خطيرة للغاية ضد عمال مدنيين كناريين يعملون في شركة لتعدين الفوسفات في المستعمرة الاسبانية السابقة، وبالنسبة للناجين وعائلاتهم ، فإن غالي هو “العقل المدبر المزعوم والمنفذ المادي والشخص الذي أمر بالرشق بالرصاص والاغتيالات والاختطاف الجماعي والتسبب في إصابات خطيرة واختفاء بحارة كناريين في الفترة ما بين 1973 وحتى نهاية 1986”.وأشارت الجريدة، أن اكتشاف وجود هذه الشكاية، من شأنه فتح الاجراءات القضائية ضد إبراهيم غالي، كما يتعين  طلب التحقيق في كيفية تمكن زعيم جبهة البوليساريو من دخول إسبانيا بوثائق مزيفة وتأشيرة دخول. أما بالنسبة لبقية الشكاوى المفتوحة، فإن طلب إعادة فتح التحقيق في قضية اغتصاب إبراهيم غالي لشابة صحراوية ياديتو محمود، محكوم عليه بالأرشفة لأنها لاجئة بسبب الوضع القانوني لشخص بدون جنسية، وحسب “اوكي دياريو”، نفس الإجراء سيطبق على شكاية تعذيب مدون مغربي وشكاية بالإبادة الجماعية ضحايا إسبان، قدمتها منظمة غير حكومية، لكن لا يذكر أي منهم بالاسم واللقب.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة

19 يونيو 2021

أمريكا تمنع استيراد الكلاب الجزائرية جراء السعار المنتشر في الجزائر

18 يونيو 2021

سرقة هواتف مسافرة يجر موظفا بالجوية الجزائرية إلى المحكمة

17 يونيو 2021

خطير بالجزائر..توقيف 6 أشخاص تورطوا في شجار بالأسلحة البيضاء بين عائلتين بباتنة

14 يونيو 2021

غضب الصحف الإسبانية بعد إهانة بايدن التاريخية لبيدرو سانشيز أمام الكاميرات وزعماء الناتو