كتب في 26 مارس 2021

جنرالات الإرهاب يحولون الجزائر من بلد المليون الشهيد الى بلد المليون طابور

 بفعل تسيير الجنرالات الخردة أصبحت الجزائر مشهور عالميا باسم بلد المليون طابور بحيث ليومنا هذا لا يعلم الجزائريون إن كانوا في مواجهة أزمة صحية جراء تفشي وباء كورونا أم هم أمام أزمة غذائية ومجاعة الحروب ترجمتها صور لتدافع المواطنين في مناطق عدة على أكياس السميد وأكياس الحليب وقنينات الزيت التي أصبحت عملة نادرة حيث يُعد الظفر بقنينة زيت إنجازاً أو عملاً بطولياً يجب توثيقه عبر فيديو ونشره على موقع تيك توك…

فلا يمكن القول أن مشاهد الطوابير عادت لتغزو مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر فالصور المهينة للكرامة البشرية لم تختف أصلاً من الجزائر خلال السنوات الأخيرة مع تفاقم أزمات النظام في توفير الضرورات الأساسية للحياة وإلى جانب أزمة السيولة المالية التي تشهدها الجزائر مند شهور تفاقمت أزمتا الحليب والزيت بعد قرارات جديدة أصدرها النظام قضت تخفيض من استيراد تلك المواد لتوفير المال لشراء الخردة الروسية من أسلحة ما أدى لزيادة أعداد الطوابير في البلاد وسط مخاوف بشأن فيروس كورونا وتداولت صفحات فيسبوكية صوراً تظهر تفاقم أزمة الزيت في مختلف المدن الجزائرية من العاصمة إلى وهران وعنابة وغيرها بعدما اصبح عند الجزائري علاقة حب وغرام مع الطوابير في وقت خفف فيه إعلاميو النظام ومسؤولوه من الموضوع.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة

11 مايو 2021

حصري تعليمات من شنقريحة للطاقم الطبي بتصفية بن بطوش قبل استدعاءه أمام القضاء الإسباني

5 مايو 2021

جنرالات الإرهاب حولوا الجزائر إلى خزان كبير يعج بالتيارات الجهادية العابرة للحدود

1 مايو 2021

الفعاليات الجمعوية بمدينة خيرونا تنظم وقفة احتجاجية للمطالبة باعتقال “زعيم القرودة” إبراهيم غالي

11 أبريل 2021

تلفيق التهم لشباب الحراك السلاح السري لمخابرات عبلة الإرهابية