كتب في 1 يونيو 2021

المظاهرات في الجزائر تترنح بين الملل والعصيان المدني

بعد سنتين ونصف تقريباً على اندلاع الحراك الشعبي تراوح الأمور مكانها ومطالب النخب السياسية الحريصة على انتقال ديموقراطي حقيقي ما زالت معلقة بحيث يراهن العسكر على خفوت وهج الحراك وإنهاكه واستنزافه من دون التورّط المباشر في قمعه فحسب الجنرالات الملل سيقتل عزيمة المتظاهرين لأن المظاهرات ليس لها أي تأثير فالأمور تسير كما يريدون فقد اشتروا شرعية دولية لدميتهم تبون والذي أصبح يتفاخر بأن الجزائر في عهده أصبحت قوة إقليمية ومتطورة في جميع الميادين

نعم ربما يهترئ صبر الحراك ولكن أشواق الحرية كاملة ستظل تراود الجزائريين ولو بعد أجيال وهم يروْن دول إفريقية كانت متخلفة عنا بسنوات مثل روندا وإثيوبيا قد وجدوا طرقاً لتقدم والإزدهار والحرية بعد أزاحوا المؤسسة العسكرية من على الحكم بما يحقق طموحاتهم في انتقال ديموقراطي مفعم بالحرية والعدالة لكن مشكلتنا في بلاد ميكي الخوف فالمثقفون والنخب في الجزائر لا يستطيعون انتقاد الجيش بعضهم خوفاً وآخرون باعوا شرفهم لهذه المؤسسة ولذلك الحل الوحيد هو العصيان المدني ليشعر الخونة الجنرالات بنا ما عدا ذلك فهو مجرد مضيعة للوقت وفي الأخير سنصاب جميعا بالملل

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة

19 يونيو 2021

أمريكا تمنع استيراد الكلاب الجزائرية جراء السعار المنتشر في الجزائر

18 يونيو 2021

سرقة هواتف مسافرة يجر موظفا بالجوية الجزائرية إلى المحكمة

17 يونيو 2021

خطير بالجزائر..توقيف 6 أشخاص تورطوا في شجار بالأسلحة البيضاء بين عائلتين بباتنة

14 يونيو 2021

غضب الصحف الإسبانية بعد إهانة بايدن التاريخية لبيدرو سانشيز أمام الكاميرات وزعماء الناتو